قد يبدو هذا جنونا [مقال تجب قراءته من أمين الزڤرني]

مرحبا!

أنا أفهم بأن ما أنا على وشك أن أقوله قد يبدو جنونا لك، ولكن اسمح لي أن أقترح إمكانية أنك قد تعرضت لغسيل دماغ بالكامل وبأنك قد أصبحت من غير أن تدري عدوك الأسوأ.

في الواقع، هذا هو بالضبط ما يحدث للملايين من الناس.
وعلى الأرجح، أنت واحد منهم.

ما أتحدث عنه هو البرمجة اللا شعورية واللاوعية التي أنت بصدد الحصول عليها- البرمجة التي يتم طبعها على اللاوعي الخاص بك دون علمك.

أنا لا أقول أن هناك مؤامرة منظمة لبرمجة ذهنك. الناس الذين يروّجون هذه الرسائل السلبية لا يعرفون حتى أنهم بصدد تنفيذها!

المشكلة هي أنك كلّما كنت عرضة لهذه الفيروسات الذهنية، فإنه من المحتمل أن تكون مصابا. تماما مثلما أن التعرض لمياه الصرف الصحي الخام يمكن أن يتسبب لك في أن تكون مصابا بالجراثيم والميكروبات وغيرها من الأشياء القذرة، فإن التعرض لفترات طويلة لوسائل الإعلام سيصيب ذهنك بالعديد من الفيروسات القذرة. المجتمع ينفق المليارات من الأموال لحمايتنا من الفيروسات البيولوجية وتلك الخاصة بالحواسيب. مع ذلك يمكن لفيروس الذهن أن يكون الأخطر فيها كلها.

واحدة من أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لمنع الفيروسات الذهنية هو التوقف عن متابعة الأخبار. لا تشاهد التلفزيون، لا تستمع إلى “نقاش” الراديو، لا تقرأ الصحف أو المجلات التي تحتوي على الأخبار في صفحاتها. لماذا؟
لأن جميعهم يكسب المال عن طريق بيع الخوف، النقص، الندرة و القصور. الأخبار السيئة هو ما تبيع.

NEWS !

افتح صحيفة عادية ​​وسترى أن 90٪ أو أكثر مما تقرؤه هو الأخبار السلبية. النسبة هي نفسها تقريبا للإذاعة والتلفزيون. هل تعتقد حقا أنه من المهم معرفة كم من المنازل أحرقت، و كم من الناس سُرقت أو قُتلت في مدينتك أو ولايتك أو بلد آخر؟ هل أنت حقا بحاجة الى التذكير بالوضع الاقتصادي كل يوم؟ أن تكون مُعرّضا لجميع هذه السلبية يخلق نظرة سلبية عن العالم وأنماط تفكير سلبية في ذهنك.

عندما أقول للناس أن يتجاوزوا الأخبار، فإنهم يسألون دائما، “كيف أعرف إذا كان هناك مأساة عالمية كبرى أو كارثة طبيعية تتجه نحوي أو أن الإرهابيين يضربون بالقرب مني؟ ” ثق بي. سوف تعرف بشأن كل الأمور الكبيرة التي تحتاج إلى معرفتها. دعنا نواجه المسألة، الغالبية العظمى من الأصدقاء والجيران تتابع الأخبار حتى أنها يمكن أن تقوم بالمشاهدة و القراءة لك. سوف تظلّ غير قادر على الإفلات من الأمر كلّيّا لأن أكثر المطاعم والمحلات التجارية الآن لديها أخبار التلفزيون مفتوحة طوال اليوم. إذن إذا كان هناك شيء رئيسي يحدث، فسوف تعلم به.

 أنا لم أشاهد الأخبار على مدى السنوات الثلاثة الماضية. أنا لا أقرأ الصحيفة إما لأنني لا أريد أو لا أحتاج أن أطّـلع على كل الأمور السيئة. حياتي هي حول خلق الأشياء الجيّدة. تخلّصْ من أخبار الإعلام من حياتك لمدة 30 يوما القادمة و شاهد ما أعنيه.

هذا اليوم سوف يجلب لك وعيا جديدا، درسا أو تجلّـيّا بأنك تحرز تقدّما – إن كنت تبحث عن ذلك! مهما كان كبيرا أو صغيرا، سجّله رجاء في “يوميّة الشاهد” الخاصة بك. سوف يستغرق الأمر لحظات قليلة فقط وسوف يضعك أوتوماتيكيا في التدفق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s