المقاومة

نحن نقاوم لأسباب عديدة، منها ما يتضمّن برمجة نفسية سلبية عميقة من طرف أولئك الذين يؤثرون فينا في طفولتنا، و منها ما يتضمّن الخوف من المجهول، الخوف من الفشل، الخوف من أن نُحَاكم من الآخرين، امتلاك وجهة نظر متشددة و متصلّبة، أو معاناة الانزعاج عندما نغيّر عادة ما.

نحن نعرف بأن علينا أن نتغيّر، و لكننا نميل إلى مقاومة التغيير بكل ألياف كياننا. مهما كان ما نقاومه فإنه يدوم بل غالبا ما يشتد، إذن فلماذا نقاوم؟ حتى و أنت تقرأ هذا المقال، فإنك ربما تمر بمقاومة في مستوى ما. قد يخبرك ذهنك بأن ما تقرؤه هو صائب، و لكنه لا ينطبق عليك، لأن الأمر في حالتك، هو مختلف. أنا آسف، صديقي، و لكنه نفسه للجميع. كلّما قاومت بأكثر شدّة، كلّما اشتد عليك أكثر أن تنطلق بالمستحيل إلى الممكن. في النتيجة، نحن نصبح أسوأ أعداء لأنفسنا. هذا شبيه بإطلاق الرصاص على أرجلنا في كل مرة نقول فيها لأنفسنا بأن شيئا ما هو مستحيل.
Are you resisting?

كلّنا نمتلك منطقة الراحة السلوكية الخاصة بنا. هناك جزء فينا يريد التغيير و التحرّك نحو حد الدائرة، و هناك جزء فينا يريد أن يبقى في الوسط، معزولا عن التغيير. فكّر في أي شيء قمت به. جزء منك أراد القيام به، و جزء منك هرب من التغيير. المشكل مع البقاء في الوسط هو أننا نواصل القيام بالمزيد مما كنا نقوم به من أجل المحافظة على الحالة كما هي. كلّما ملنا أكثر إلى البقاء في وسط الدائرة، كلّما ضيّقنا في خياراتنا.

البعض منا يتمسك بإحكام، و حتى بعنف، بأسس اعتقاداتنا، خائفا من أن تغيير نظرتنا قد يدمّر أسسنا. أذهاننا ليست مثل الأهرام، حيث لو أخذت قطعة من القاعدة سيهوي باقيها ركاما. أجل، علينا أن نتمسك بأفكارنا و ندفع بها بقوة في وضعية قابلة للنقاش، و لكن علينا أيضا أن نغيّر قليلا عندما يعطينا أحد ما معلومة جديدة أو مفهوما جديدا يؤكد تغييرا في نظرتنا. و هذه أكبر قوة في الشخصية.

قد تجلب لنا الحياة بعض الحصب للتعامل معه، أو أن مدّ الحياة و جزرها يمكن أن يجلب لنا كرة بولينغ و التي من المؤكد أنها ستجعل من ذلك الهرم يهوي ركاما. ألا يبدو الأمر مشابها لكرات البولينغ أو لجلاميد عملاقة تأتي تدحرج إلى حياتنا عندما نلقى بعضا من ضروب الدروس العظيمة لتعلّمها؟ عادة فإننا نفهم هذا بعد أن تجبرنا التجربة المزعزعة على بلوغ أعالي جديدة، على القطع مع منهجيّاتنا المظبوطة. ربما تجلب لنا الحياة مزيدا من كرات البولينغ عندما نبني حصونا من حولنا في محاولاتنا لإحراز اليقين و الأمان.

الخوف من المجهول يمكن أن يضايق التجارب الأكبر في حياتنا أو أن يعوق النتائج الأكبر التي يمكن أن نحرزها. لو أننا نتمسك بأسس معرفتنا بهذا القدر من التفحّص إلى حد أن القليل يمكن أن يبلغنا، فإننا نكون محدودين بذهننا الواعي. في كثير من الأحيان نسمع بأن خبراء علميين يقولون بأننا لا نستعمل كل دماغنا. للوصول أبعد بداخل أذهاننا، فإننا نحتاج إلى الذهاب وراء ما نعرفه و ما نظن أننا نعرفه. ذهننا الواعي يعرف ما نعرفه، مثل كيفية الطبخ أو كيفية تغيير إطارات في سيارتنا، و لكن الذهن اللاواعي يعرف أكثر بكثير. إنه يعرف كل ما سمعناه أو رأيناه على الإطلاق، رغم أننا نظن بأننا لا نتذكر تلك الأشياء. نحن فقط نحتاج إلى الوصول إليها من خلال تقنيات مثل استعمال التمارين الذهنية، تقنيات الاسترخاء، أو التمرين الجسدي.

ذهننا الواعي يعرف ما نعرفه و هو يدرك تلك الأشياء التي لا نعرفها ( مثل، أنا لا أعرف كيف أكتب برنامجا للحاسوب). نحن نميل إلى الظن بأننا لا نعرف الأشياء التي هي مدفونة بكل بساطة في مكان ما في أذهاننا اللاواعية لأنه يبدو أننا لا نستطيع استرجاعها في الآن. في الواقع، نحن قادرون على استرجاع أي معلومة بداخل أذهاننا. قد نظن أحيانا بأن فكرة ما هي مبتكَرة، في حين أنها في الواقع يمكن أنها قد دخلت أذهاننا من مصدر آخر في وقت آخر.

عندما نخرج بأفكار مبتكَرة حقا، فإن العبقرية فينا تأتي إلى الأمام. نحن ننقر على المعرفة الكونية، حيث عانق آينشتاين أفكاره المتألقة. هذا يحدث في الذهن الواعي الأعلى. ذهننا الواعي الأعلى هو مركز قوّتنا، و هو يعرف الطريق الأمثل لنا، عالم من الأفكار المطلقة التي لا يمكن أن تكون خاطئة. هذا المصدر، الذي نستطيع أن نتصل به حسب مشيئتنا، يمنحنا دائما المعلومات التي نحتاجها لتقودنا بعيدا عن الأماكن القاحلة إلى مجالات أكثر إنتاجية. ويليام جايمس يسمي هذه القوة المتعالية بالذهن الواعي الأعلى، إيمرسون يشير إليها بالذهن الكوني. مهما كان ما تسمّيها، اعلم فقط أنها توجد بالفعل، و لكونها تعرف دائما االطريق الأمثل لك، فإنك تستطيع أن تنقر على الكامن اللامحدود فيها لتلقّي الأفكار الخلّاقة التي تحتاجها لحل مشاكلك.

One thought on “المقاومة

  1. التنبيهات: الكفاح | افــتـــح يا سمـسم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s